آخر تحديث: 13 / 6 / 2021م - 5:26 م

التوبي: الشابة أفراح سعيد كاظم البحراني في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الشابة أفراح سعيد كاظم البحراني، من أهالي التوبي.

الفقيدة السعيدة الشابة أفراح، من ذوي الاحتياجات الخاصة، ابنة المرحوم سعيد البحراني المعلم بمعهد النور بالقطيف، وابنة عم الشيخ صادق البحراني. واجهت الفقيدة أفراح متاعب صحية منذ الولادة، الى أن وافاها الأجل بمنزلها مساء اليوم واختارها الله الى جواره.

والدة الفقيدة: الحاجة فاطمة عبدالله المياد «أم علي».

الأشقاء: علي «أبو حسن» وحسين «أبو علي» ومحسن «أبو حيدر» وشبر وبشير وعباس ومحمد ومصطفى.

الشقيقات: باسمة «أم زينب المزين» وبتول «أم علي حسين البحراني» وزهراء «أم زينب علي المقلي» وفاطمة «أم حسين منير الأصيل».

الأعمام: أحمد «أبو حسن» وعبدالله «أبو مهدي».

الأخوال: ابراهيم «أبو جبريل» وسعيد «أبو محمد».

العمات: المرحومة فاطمة «أم أحمد علي البحراني» والمرحومة سكينة «أم عبدالرسول حسن البحراني» وزينب «أم علي جاسم البحراني» وعفيفة «أم مكي مجيد الرمضان».

الخالات: معصومة «أم رووف حسن المياد» والمرحومة زهراء «أم نوال عيسى المياد» وطيبة «أم خالد عيسى المياد» وشمسة «أم مستور رؤوف البيش» ونادية «أم بديع سعيد الحمالي».

التشييع: مساء اليوم الأربعاء.

تاريخ الوفاة: الأربعاء 23 رمضان 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
أبو أحمد
[ سنابس ]: 6 / 5 / 2021م - 12:18 ص
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
2
{ابوموسى}
6 / 5 / 2021م - 1:10 ص
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيدة السعيدة ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمدها بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّها فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُها مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَها وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.