آخر تحديث: 19 / 9 / 2020م - 1:25 ص  بتوقيت مكة المكرمة

مصادر المعرفة والثقافة بين زمنين

فاضل العماني * صحيفة الرياض

لا أستخدم كثيراً منهج المقارنة والمفاضلة بين الأشخاص والأشياء، خاصة في الأفكار والأحداث الجدلية والصدامية، لأنه - أي منهج المقارنة - أشبه بفخ لا يمكن الافتكاك من حبائله أو تموجاته.

ولكن يبدو أن حتمية المقارنة في بعض الأحيان، شر لابد منه للوصول إلى بعض الغايات والقناعات التي يمكن البناء عليها والانطلاق منها، بعيداً عن الحدية والتزمت.

لقد كانت مصادر المعرفة والثقافة بنسختها التقليدية والتي استمرت لعقود طويلة، هي عنوان مرحلة تلفظ أنفاسها الأخيرة، لتبدأ مرحلة جديدة تختلف كلياً عن كل تلك الأشكال والتفاصيل التقليدية السابقة، مرحلة يمكن عنونتها ب ”الشاشة الجديدة“.

المقارنة بين مصادر المعرفة والثقافة بين زمنين أو شكلين، قضية معقدة وشائكة، ولكنها ضرورية وملحة. في العقود الماضية، كانت الأجيال المتعاقبة تستمد أفكارها وثقافاتها وآدابها وعلومها وفنونها وكل تفاصيلها الأخرى من المصادر والمراجع التقليدية كالتلفزيون والإذاعة والصحيفة والمجلة والكتاب والموسوعة والندوة والمحاضرة وغيرها من الأشكال والنماذج التقليدية التي كانت تتصدر المشهد. أما الآن، بل ومنذ عقدين من الزمن تقريباً، تراجعت تلك المصادر والمنابع والقوالب التقليدية، تاركة المجال لفرسان جدد، وهم وسائل ووسائط وتقنيات العصر الحديث والذي تقوده عولمة كونية حوّلت هذا العالم الضخم قرية صغيرة، برزت فيها حالة إنسانية عالمية واحدة، وتحطمت على أعتابها كل الحواجز والحدود، وتضخمت الأنا الاقتصادية والنرجسية الرقمية، لتتشكل مرحلة جديدة تُهيمن فيها ثقافة المال وقيادة الإعلام. هذه المصادر والوسائل المعرفية والثقافية الجديدة والتي تقودها شبكات ومنصات التواصل الاجتماعي، هي من تُسيطر وتوجه الفكر الجمعي والمزاج العام للبشر كافة، لاسيما الأجيال الصغيرة والشابة والتي تُمثّل النسبة الكبيرة في أغلب دول العالم.

وهنا لابد من هذا السؤال الكبير: ما خطورة هذا التحوّل الهائل في مصادر المعرفة والثقافة ما بين المدرستين التقليدية والحديثة على المجتمع؟

المقال القادم، سيرصد بعض آثار ومآلات ذلك التحوّل الكبير.