آخر تحديث: 29 / 11 / 2020م - 11:31 م

تنبؤات درامية أم سينما متواطئة.. «8»

عبد العظيم شلي

ظلت شهية المخرجين مفتوحة على إنتاج أفلام تتناول تدمير مبنى التجارة العالمي طوال عقد التسعينات من القرن المنصرم، وكأن الأمر اتفاق ضمني بين منتجي الأفلام، ألهذا الحد يكون هذا المعلم من أكثر المعالم في أمريكا تحريضاً لدى المخرجين وكتاب القصة والسيناريست؟ هل لأن البرجين محجة رؤوس الأموال والأعلى ارتفاعاً في العالم؟ أي رمزية يمثلان وأي مكانة وطنية عند الأمة الأمريكية، يأتي الجواب في عبارة وردت في الفيلم التالي:

6 - فيلم Mosebleed الرعاف، ”إنه يمثل الرأسمالية، يمثل الحرية، ويمثل كل ما تدور حوله أمريكا، وإسقاط هذين البرجين سيجعل أمريكا تجثو على ركبتيها“، جاء هذا في نص الفيلم الذي تدور أحداثه داخل مبنى التجارة العالمي، الذي كان مقرراً أن يبدأ تصوير مشاهده عند الساعة السابعة صباحاً من يوم الثلاثاء، واختير الجزء العلوي من الأبراج، لكن فريق الإنتاج والكادر الفني لم يتمكنوا من الحضور بسبب عدم اكتمال بعض جزئيات في النص، وأيضاً سفر بطل الفيلم جاكي شان لمدينة تورونتو، وعند الساعة 8,46 صباحاً حدثت الهجمات الإرهابية.

صدمة عنيفة أصابت فريق العمل عندما سمعوا بالخبر، قدر لهم أن يكونوا خارج عداد الموتى، فيما بعد ألغي إنتاج الفيلم نهائياً، لكون قصته تدور حول شخصية جاكي شان الذي يعمل منظف نوافذ في ناطحات السحاب، وبينما هو منهمك في عمله متسلقاً أحد برجي التجارة العالمي وبطريقة ما سمع عن مخطط إرهابي فظيع سوف تستخدم فيه طائرات مختطفة لتضرب البرجين التوأمين WTC، لكن بشجاعته وتسلقه للأماكن الخطرة في عملية التنظيف قرر أن يكنس الخطر الداهم الذي يترصد البرجين، فقد اتخذ دوراً قيادياً وأحبط ذلك المخطط الجهنمي.

لكن المؤسف يا جاكي شان أن المخطط الإرهابي نفذ! ولم تبلغ الحماة الحقيقين لدرء ما يتربص بالمدينة من عملية إرهابية كبرى، نص كتبته بنفسك عام 1999م، على غرار أفلام سبقتك في ذات النهج والرؤية.

ما هذه الصدفة المدهشة والغريبة، فيلم على وشك بدء التصوير داخل المبنى ومرتبط أشد الارتباط باستهدافه، وفي ذات اليوم تقع الواقعة وبنفس فكرة الخطف، أي مفارقة عجيبة وأي مقاربة ضمنية بين الحقيقة والخيال.

ويطل علينا إعلان فيلم آخر لاقى نفس مصير فيلم الرعاف، بعنوان Spider - Man الرجل العنكبوت، وأقتبس تعريف الفيلم المبسط من الناقد ٱرنو بوردا " وسحب غداة الهجمات إعلان الرجل العنكبوت الذي كان من المقرر أن يعرض الصيف المقبل - قصده صيف 2001 - وفيه يظهر مجرمون يرتكبون سرقة من برجي التجارة العالمي ويهربون بطائرة هليكوبتر ليجدوا أنفسهم سجناء شبكة نسجت بين البرجين.

وكذلك بالنسبة للإعلان السابق الذي وزع في كل مكان يظهر فيه انعكاس البرجين في عيني الرجل العنكبوت، وتبقى في الفيلم لقطة مؤلمة يظهر فيها رجل العنكبوت مثبط الهمة يراقب بصمت، وهو مقرفص على سقف برجي التجارة العالمية ثم يختفيان في ظلمة الليل.