آخر تحديث: 12 / 11 / 2019م - 12:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

اللهم إني استودعتك زوجي /زوجتي

سوزان آل حمود

من الطبيعي أن تشعر بقلة الحيلة عندما يمر صديقك بفترة عصيبة بعد انفصاله عن زوجته - خطيبته، لكن إدراكك لفكرة أنه ليس بإمكانك تغيير ما حدث أو إصلاح الموقف يُعد من أهم الأشياء التي تحتاج إلى استيعابها أولًا حتى تقدر على تقديم مساعدة فعّالة لصديقك.

من المستحسن أن يكون لدى الشخص صديق يشاركه أفراحه، فما بالك باحتياجه لذلك الصديق وقت الشدة؟ لذا ذكِّر نفسك دائمًا أنه من واجبك التعاطف مع صديقك ومشاركته ما يمر به، حتى وإن كان ذلك يعني أن تظل تستمتع للأسئلة نفسها وللقصة نفسها طوال الوقت بينما يتعامل صديقك مع حزنه بتكرار نفس القصة ونفس الأسئلة على مسامعك، وينبغي أن يبدأ صبرك خلال تلك العملية فور بدء صديقك في إخبارك بالأمر وحتى ينتهي من حزنه تماما.

لكن عليك أن تكون بمنتهى الحذر فلا تذكر زوجتك او خطيبتك أمامه وتبالغ في ذكر المحاسن والصفات وكيف انت مغرم بها. من خلال ما تصف وتتكلم وتقول أدق تفاصيل العلاقة الزوجية وربما يصل الأمر ان تتكلم في العلاقه الخاصه بينكم.

كما أن كثير من الزوجات تتكلم مع صاحبتها عن زوجها فيما يحب وفيما يكره وكيف يصالحها وكيف وكيف....

فيبدأ الأمر بالنصائح من الصديق أو الصديقة أفعل كذا وكذا وكذا... ثم يعجب هذا الصاحب بزوجة صاحبه او تعجب الصديقة بزوج صاحبتها.. وتبدأ المقارنه مع زوجته أو زوجها.. ومقارنه حالها مع حال صاحبتها، ويعلم وتتعلم مداخل رفيق درب أعز الأصدقاء..... وهنا تكمن المشكلة!

أحيانًا ما يوقظ الانفصال الجانب غير العقلاني فينا جميعًا، لذلك قد يشعر صديقك بالميل لزوجتك والفراغ العاطفي الذي يعاني منه يجعله يتخبط ويعمل أفعال غير عقلانية فيوهمه عقله أنه يحب زوجتك أو خطيبتك من كثر ما تكلمت عنها عنده أصبح يحفظها تماما ويستهويها فشيطانه يسول له أن يفعل العجائب كي يصل اليها!

وبعد ذلك مرحلة التمنى لهذا الشخص الذي ليس لها أو هذه السيده التى ليست له..... ويكون مدخل لهما للتعارف عن طريق الصديق وقد يتمادى الأمر إلى خيانة عقلية او جسدية... وقد يتزوج هذا الزوج هذه الصديقة أو يتعرف الصديق إلى زوجة صديقه...

اليس من صفات الحب الأمانة والغيرة والاسرار بكل شيء عن المحب؟!

فيا كل زوجة وزوج قد يتزوج زوجك صديقتك قد تتطلق زوجتك لتتزوج صديقك قد يحدث ذلك.. لكن لاتكون انت وانتِ السبب فى ذلك.

احتفظ بما لبيتك داخل بيتك فلا داعى ان تنشر ما بينكم للجميع.

وما علينا إلا أن نكثر من الدعاء لحفظ بيوتنا واهلنا «اللهم يا من لا تضيع ودائعه، إني استودعتك ديني ونفسي وبيتي وأهلي، زوجي /زوجتي ومالي وخواتيم أعمالي، فاحفظني بما تحفظ به عبادك الصالحين».