آخر تحديث: 18 / 9 / 2019م - 10:48 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصويلح: نسبة الملحدين على مستوى العالم ضئيلة ومحدودة

جهينة الإخبارية

قال الشيخ محمد الصويلح بأن نسبة الملحدين عالمياً تعتبر نسبة محدودة أمام الذين يؤمنون بالله تعالى.

وبَيَّن بأن مركز بيو العالمي نشر مؤخراً بأن نسبة الملحدين ستتراجع من 16 في المئة حاليا من اجمالي عدد سكان الكرة الأرضية إلى 13 في المئة رغم تزايد عددهم الإجمالي من 1,17 مليار في 2015 إلى 1,2 مليار في عام 2060، وفي المقابل يتوقع يبلغ عدد المؤمنين بصفة عامة إلى 8,1 مليار شخص بحلول عام 2050.

وأشار في سابع محاضراته العاشورائية: بأن هناك دراسة ديموغرافية تتحدث عن نمو نسبة المسلمين وأن ديانة الإسلام هي الأسرع نمواً بين الأديان، وهذا سينتزع من المسيحية ريادة الترتيب العالمي في منتصف القرن الحادي والعشرين.

وأوضح بأن الذي لا يؤمن بالله تعالى يعيش حالة التيه وعدم الإطمئنان ولا توجد عنده غاية من وجوده في الحياة، وأغلب هؤلاء يعيشون اضطرابات نفسية وذلك لسيطرة الحياة المادية عليهم وغياب الديانة الروحية عن معتقداتهم.

وأكد على ضرورة الاهتمام بأسئلة الأطفال والتي تتركز عن الله تعالى وحقيقة الخلق والوجود والطبيعة والكون وصرورة التعامل معهم بالطريقة المناسبة.

ودعا لعدم تجاهل إجابة هذه الأسئلة التي في أذهانهم لأنهم في هذه الحالة سيلجأون لوسائل التواصل الإجتماعي وربما تستقطبهم بعض الجهات أو يتأثرون ببعض الأفكار الشاذة.

وقال بأن مجتمعنا يتفاعل مع مناسبة عاشوراء وغيرها من المناسبات الدينية وذلك بشكل متزايد في كل عام وهذا الاهتمام يعكس لنا طبيعة البيئة المحافظة والملتزمة التي نحن فيها ولذا نحن نفخر ونعتز بهذا المجتمع المحافظ على هويته الدينية.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
Ali Al Ali
[ Saudi Arabia ]: 8 / 9 / 2019م - 12:51 ص
ربما هناك اتفاق حول طرح الموضوع من قبل عدة خطباء وبنفس الاسطوانة او (السكربت) المطروحه في التقرير وربما تم الطرح بدون تدقيق في المحتوى .
تحدث الشيخ عن نسبة الملحدين بينما الإحصائيات تستخدم مصطلح أشمل وهو (اللا دينيون) وهذا مايسبب ارباك حتى للنتائج المعروضة في موقع بيو او غيره اذا ما تم النظر إلى الملحدين كجزء من " اللادينين" بينما تندرج النسبة الأكبر من هؤلاء اللادينين تحت ديانة البلد او الحكومة وبذلك تصبح نسبتهم غير محددة و تتزايد بنفس وتيرة الديانة. ويمكن الرجوع إلى أساليب البحث في الموقع نفسه لتحري المقصود من المصطلح المدرج والذي تمت ترجمته بدون دقة.

اتمنى من مشايخنا الكرام تحري الدقة في المصطلحات وعدم الانقياد وراء العناوين الصحفية المبهرجة